يستخدم اليابانيون منذ 120 عاما التصميم نفسه لحقائب المدارس الابتدائية, التي تكون عادة باللون الأسود للأولاد والأحمر للبنات, ويستهلك الأطفال هذه الحقيبة لمدة ست سنوات متواصلة، أي كل فترة المرحلة الابتدائية, وتتميز الحقائب بغلاء ثمنها الذي يمكن أن يصل إلى ألف دولار أميركي.

وأصبحت الحقائب بشكلها المربع أيقونة ترتبط بطلاب الابتدائية باليابان، وربما يميزها الكثيرون حول العالم ممن يتابعون أفلام الرسوم المتحركة اليابانية, حيث تظهر في جميع القصص عن المدارس.

وقد دخل التصميم إلى اليابان من هولندا بالقرن الـ19, وكان يستخدمها الجيش هناك ثم استخدمها ابن أحد الأمراء اليابانيين بالمدرسة فانتشرت وأصبحت الحقيبة المعتمدة.
 
وبالإضافة إلى التصميم، احتفظ اليابانيون باسم الحقيبة باللغة الهولندية، فهم يطلقون عليها اسم "راندوسير" وهو مأخوذٌ من كلمة "رانسل" الهولندية التي تعني حقيبة الظهر.

وحتى التسعينيات، لم تكن تصنع إلا باللونين الأسود للأولاد والأحمر للبنات, ورغم أنها تصنع الآن بألوان مختلفة فإن بعض المدارس المحافظة ما زالت تفرض على طلابها الأحمر والأسود.

حياة هذه الحقائب المدرسية لا تنقضي بانتهاء مرحلة الدراسة الابتدائية باليابان, فقد تبرعت منظمات غير حكومية بـ120 ألف حقيبة مستعملة لأطفال الدول النامية بمنطقة جنوب شرقي آسيا.

المصدر : الجزيرة