أعلن مواطن فلسطيني رفضه قرارا أصدرته وزارة الزراعة في قطاع غزة بإعدام "جديه" الذي يدر حليبا, وذلك بعد قرار إعدام الجدي لتجنب أضرار حليبه المحتملة والخشية من بلبلة قد يثيرها.

وقال جاسر أبو السعيد (45 عاما) من سكان مخيم البريج وسط القطاع، إن وزارة الزراعة قررت إعدام الجدي الذي يمتلكه بدعوى أنه يثير البلبلة وقد يلحق أضرارا صحية بالمواطنين الذين يشربون حليبه.

وأكد أنه لن يقبل بإعدامه وسيتصدى لأي محاولة من الحكومة لقتل الجدي. وأوضح أبو السعيد أنه تفاجأ قبل أسبوعين بوجود ثديين للجدي الذي يمتلكه، وفوجئ أكثر بأنه يدر حليبا.

ومنذ ذلك الوقت، بدأ العديد من الأشخاص يتوافدون على أبو السعيد لشراء بعض حليب الجدي لاعتقادهم أنه يحمل شفاء لبعض الأمراض المستعصية كالعقم وبعض أنواع الأمراض الجلدية، بالإضافة إلى فك السحر.

وبخصوص قرار وزارة الزراعة إعدام الجدي، قال أبو السعيد إن القرار صدر بإعدام الجدي بدواعي إثارة البلبلة في قطاع غزة، و"اتهموني ببيع حليبه على أنه شفاء لكل داء".

من جانبه أكد مدير الخدمات البيطرية في وزارة الزارعة زكريا الكفارنة أن القرار صدر للحفاظ على صحة الناس الذين يعتقدون أن حليب الجدي مفيد ويعالج الأمراض.

وأضاف الكفارنة أن خروج الحليب من جدي (ذكر) يعود إلى خلل في هرمونات معينة، ومن يحتسي حليبه قد يصاب بضرر ولن يشفي أي أمراض مستعصية.

المصدر : وكالة الأناضول