فازت طوكيو بلقب أكثر المدن أمانا في العالم لهذا العام, وأعلنت الحكومة اليابانية عن تراجع نسبة الجرائمِ في البلاد إلى أدنى مستوى منذ أكثر من عشر سنوات, وتعزو الشرطة اليابانية هذه النتائج إلى مساهمة المواطنين في حفظ الأمن ومكافحة الجريمة.

وتعتمد الشرطة بشكل كبير على مساعدة المواطنين لها في مكافحة الجرائم، وتقوم بحملات لتشجيع الأهالي على التعاون معها، وتستعين في ذلك بشخصيات من المشاهير والممثلين المعروفين.

وقال رئيس قسم شرطة منطقة ميناتو, تشياكي إيشي, إن عمل الشرطة والأهالي كفريق واحد جعل من طوكيو المدينة الأكثر أمانا في العالم، وأضاف أن الشرطة تسعى بشكل دائم لتعزيز هذا التعاون.

وذكر المتطوع في الدوريات المسائية في حي نيهونباشي, ماساكازو ساتو, أنه يتجول لمدة نصف ساعة كل ليلة بالتنسيق مع الشرطة المحلية، ويتم التبليغ عن أي شخص مريب أو أمور غريبة في الحي.

ويكشف عن أكثر من 80% من الجرائم في اليابان بفضل المعلومات التي يقدمها المواطنون المشاركون في هذه الدوريات المسائية, حيث يسجلون في نهاية جولاتهم الأمور المثيرة للشبهة التي لاحظوها ويرفعون تقارير إلى الشرطة.

كما يعود الفضل لفوز طوكيو بلقب أكثر المدن أمانا في العالم لهذا العام, إلى "الكوبان" وهي مخافر صغيرة توجد أمام جميع محطات القطارات, ولا يُقتصر دور الشرطة فيها على المراقبة والعمل الأمني, بل تقدم جميع أنواع المساعدة إلى المواطنين.

وقد تمكنت الشرطة في اليابان من كسب ثقة المواطنين من خلال النشاطات الاجتماعية التي تقوم بها, وقد مكنها ذلك من الحد من الجرائم في البلاد إلى أدنى مستوى منذ عقود.

المصدر : الجزيرة