خالد شمت-برلين

حذرت دائرة الإحصاء المركزية الألمانية من تراجع النمو السكاني في البلاد وتحولها لدولة لكبار السن، نتيجة استمرار التناقص الحاد في أعداد المواليد مقابل الزيادة الملحوظة في أعداد الوفيات، مما يجعل كبار السن في قاعدة الهرم السكاني بدلا من الأطفال والشبيبة في السنوات القادمة.

وتوقعت الإحصائية التي عرضتها دائرة الإحصاء بالعاصمة الألمانية برلين انخفاض عدد سكان ألمانيا من 80.8 مليون نسمة وفقا لآخر إحصاء جرى عام 2013، إلى 73.1 مليون نسمة أو 67.6 مليون نسمة في 2060 ، وحدوث تناقص موازٍ في الفترة نفسها لأعداد السكان بالمرحلة العمرية بين 20 و64 عاما، التي تمثل الفئة القادرة على العمل من 49 مليون نسمة إلى 34 مليون نسمة أو 38 مليون نسمة.

وأشارت الإحصائية إلى أن عدم تحديد أرقام دقيقة لتراجع عدد السكان أو أعداد القادرين على العمل بعد 45 عاما مرتبط بعدم معرفة مستويات الهجرة التي ستفد حتى ذلك الوقت إلى البلاد التي باتت تعتمد على المهاجرين في سد انكماشها السكاني المستمر.

مسؤولو دائرة الإحصاء الألمانية عرضوا الإحصائية ببرلين (الجزيرة)

تزايد فتناقص
وحذّرت دائرة الإحصاء الألمانية من أن التناقص الكبير في عدد السكان ليس بالإمكان تفاديه على المدى البعيد حتى مع استمرار الهجرة إلى البلاد. وأوضحت أن تعداد السكان الحالي سيستمر في التزايد لخمسة أو سبعة سنوات ثم يتناقص، ولن تفلح الهجرة في زيادته، وقالت إن ألمانيا التي تعتبر أكثر دول الاتحاد الأوروبي ثراء بالسكان سيتراجع تعدادها السكاني الحالي بشكل ملحوظ بسبب قلة المواليد وارتفاع أعداد المسنين وهجرة المواطنين للخارج.

ولفتت الدائرة إلى أن الارتفاع الحالي في أعداد الوفيات عن المواليد سيتزايد بشكل كبير لا يمكن معالجته في السنوات القادمة لعدم وجود أعداد كافية من السكان في مرحلة الشباب أو مراحل عمرية متوسطة. وذكرت أن 20% من الألمان هم في سن 65 عاما أو أكثر حاليا، وستزيد نسبتهم على 30% من السكان في عام 2060.

وقال رئيس دائرة الإحصاء الألمانية رودريش إيغلير أثناء عرضه الإحصائية إن الانخفاض الكبير في أعداد النساء والرجال القادرين على العمل في عام 2060 سيقابله ارتفاع كبير مماثل في عدد المتقاعدين من كبار السن، ونوه إلى أن أعداد القادرين على العمل بين سن 20 و64 عاما سينخفض عددهم من 49 مليون -وفقا لإحصاء 2013- إلى ما بين 38 و34 مليون بعد 45 عاما، مما يعني أن نحو نصف سكان ألمانيا سيكونون من غير العاملين.

وأشار إيغلير إلى ارتفاع عدد سكان ألمانيا البالغين ثمانين عاما أو أكثر من 4.4 ملايين حاليا إلى تسعة ملايين عام 2060، وسيقابله في الفترة نفسها تناقص أعداد الفئة العمرية تحت عشرين عاما من 15 مليون إلى 11 أو 12 مليون نسمة.

المصدر : الجزيرة