خلال رحلتها المضنية شمالا إلى مواطن تكاثرها، لن تواجه الطيور المهاجرة بمحاذاة الساحل الشرقي للولايات المتحدة مشاكل تذكر تتعلق بالأضواء الساطعة الصادرة من المباني الحكومية والخاصة في نيويورك.

وقال حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو أمس الاثنين إن مباني الولاية ستطفئ جميع الأنوار الخارجية غير الأساسية بدءا من الساعة 11 مساء وحتى الفجر خلال ذروة هجرة الطيور في الربيع والخريف.

وتقع ولاية نيويورك على طريق هجرة الطيور بمحاذاة السواحل المطلة على المحيط الأطلسي وهي عبارة عن أربعة مسارات رئيسية للطيور المهاجرة شمالا في الربيع من مخابئها الأدفأ شتاء.

وحتى تصل إلى وجهتها المقصودة فإن الكثير من الأنواع المهاجرة -ومنها مختلف الطيور المغردة الزاهية الألوان- تطير ليلا وتهتدي في طريقها بالمجموعات النجمية أو ما يعرف باسم الأبراج الفلكية.

لكن الأضواء الخارجية المبهرة ليلا ولا سيما أثناء الأحوال الجوية غير المواتية يمكن أن تشتت انتباه الطيور وقد تجعلها تصطدم بزجاج النوافذ والحوائط والأضواء الكاشفة أو تسقط على الأرض.

وقال مكتب حاكم نيويورك -نقلا عن إحصاءات وزارة الزراعة الأميركية- إن ظاهرة تشتيت انتباه الطيور بفعل الأضواء تقتل نحو خمسمائة مليون إلى مليار طائر سنويا بالولايات المتحدة.

وستلتزم ولاية نيويورك بإطفاء الأنوار المبهرة خلال فترة ذروة الهجرة الربيعية شمالا بدءا من 15 أبريل/نيسان الجاري وحتى 31 مايو/أيار، ومرة ثانية خلال فترة الهجرة الخريفية جنوبا إلى المناطق الدافئة من 15 أغسطس/آب وحتى 15 نوفمبر/تشرين الثاني.

وتساعد حملة إطفاء الأنوار بالفعل في حماية الطيور على مدن الساحل الشرقي ومنها بالتيمور وواشنطن وعلى مناطق أخرى رئيسية منها شيكاغو ومنيابوليس وسان فرانسيسكو.

المصدر : رويترز