صفوان جولاق-كييف

أمس الجمعة لم يكن مثل غيره من الأيام بالنسبة لمسلمي أوكرانيا، ففيه أعلن عن أول ترجمة لمعاني القرآن الكريم إلى لغتهم، بعد أن كانت الترجمة تتوفر بالروسية فقط مثل معظم كتبهم الإسلامية.

وقوبل الإعلان عن الترجمة بحضور لافت بمعرض الكتاب وسط العاصمة كييف من قبل شريحة واسعة من النخب وعامة المواطنين أيضا، وكذلك من مختلف وسائل الإعلام المحلية.

هذا الإقبال فسرته مديرة دار أوسنوف للنشر دانا بافليتشكو بالقول إن "القرآن ليس كتاب المسلمين الرئيسي فحسب، بل هو إرث عالمي يضم نظما وتعاليم وفنونا أدبية ويجب أن يكون في مكتبات جميع الأوكرانيين".

رئيس دار "أنصار فاوندريشين" لطباعة ونشر الكتب الإسلامية إسلام عماد الدينوف قال إن تنامي الحس القومي بعد الأزمة مع روسيا دفع الكثير من الأوكرانيين المسلمين وغيرهم إلى التمسك بالأوكرانية لغة وطنية. وهذا السبب جعل دور النشر والمواقع الإلكترونية تتجه إلى اعتماد اللغة الأوكرانية في مختلف المجالات، حسب تعبيره.

ورأى بعض المتحدثين أن أهمية الحدث تكمن في أن ترجمة المعاني تمت -ولأول مرة- من اللغة العربية مباشرة، مما يفتح الباب واسعا لترجمة مزيد من الكتب الإسلامية وغيرها.

يعقوبوفيتش أول مترجم ينقل معاني القرآن الكريم للغة الأوكرانية (الجزيرة نت)

إيصال المعاني
ميخائيل يعقوبوفيتش الذي ترجم معاني القرآن الكريم قال إن "اللغة العربية غنية، والترجمة منها أفضل لإيصال المعاني".

وأضاف أنه من المهم جدا للأوكرانيين ترجمة عدة كتب أخرى حول الإسلام والمسلمين.

وأشار إلى أن كثيرين نقلوا معاني القرآن إلى الأوكرانية، لكن جميعهم اعتمد على النسخ الروسية، وكذلك فعل معظم من ترجم كتب المشرق العربي المختلفة إلى الأوكرانية.

ونبه إلى أن هذا الجهد رغم أهميته يفقد الترجمة الكثير من المعاني والمفاهيم بسبب فروق التعبير في اللغات.

من جانبه قال مفتي الإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا سعيد إسماعيلوف إن النسخة المترجمة زُكيت من قبل كل من الإدارة واتحاد "الرائد"، الذي يعتبر أكبر مؤسسة تعنى بشؤون المسلمين في البلاد.

وأضاف في تصريح للجزيرة نت "نحن سعداء بالقول إن لدينا نسخة رسمية من معاني قرآننا".

إسماعيلوف: سعداء بأن لدينا نسخة رسمية من معاني قرآننا (الجزيرة نت)

سعادة ودعوة
وبعيدا عن المعرض، كان الشعور بالسعادة قاسما مشتركا بين مسلمي كييف، فالترجمة الجديدة ستسهل عليهم تعاليم الدين وتفتح لهم آفاقا في مجال الدعوة والتعريف بالإسلام، كما يقولون.

وفي مسجد المركز الثقافي الإسلامي بكييف، قابلت الجزيرة نت هريهوري وهو يقرأ معاني القرآن المترجمة الأوكرانية، وعبر عن سعادته بتوفرها.

وأضاف "اليوم نستطيع تعريف جميع الأوكرانيين بالإسلام والمسلمين، وكذلك بعاداتهم وأساليب عيشهم". وقال إن مواطنيه شغوفون بالاطلاع على ثقافات وعادات الغير.

يذكر أن تعداد مسلمي أوكرانيا يتجاوز 500 ألف نسمة وفق إحصائيات حكومية، لكنه يتجاوز 1.5 مليون وفق منظمات اجتماعية.

ومعظم مسلمي أوكرانيا من تتار إقليم شبه جزيرة القرم الذي ضمته روسيا إلى أراضيها في مارس/آذار من العام الماضي.

المصدر : الجزيرة