تحتاج ولاية مهاراشترا -أغنى ولاية في الهند وأكثر ولاية بها مناطق حضرية- إلى أكثر من مائتي مليار دولار على شكل استثمارات جديدة حتى عام 2022 لمواجهة النقص المزمن للمساكن ذات الأسعار المناسبة في مدنها السريعة النمو. بحسب تقرير لشركة استشارية.

ومن المتوقع ان يتضاعف عدد سكان الهند الذين يعيشون في مناطق الحضر بحلول عام 2050, وهذا يعني أن العثور على وظائف ومنازل غير مكلفة في المدن أصبح صداعا مستمرا لرجال السياسة.

وخلص تقرير شركة (كي بي إم جي) الاستشارية إلى أن المناطق الحضرية وحدها في مهاراشترا ستحتاج إلى خمسة ملايين منزل جديد بحلول عام 2022, وهي زيادة تمثل نحو 50% من المنازل الموجودة حاليا, وينبغي أن يكون حوالي 70% من هذه المساكن الجديدة بأسعار معقولة.

وطبقا لإحصاء أجري عام 2011 يعيش في مهاراشترا بالفعل أكبر عدد من سكان الحضر في الهند, غالبيتهم يتركزون في خمس مدن فقط على رأسها مومباي التي يعيش فيها 23 مليونا وهي من أكثر مدن العالم سكانا.

ويشكو ناشطون من أنه رغم وجود فائض من المنازل الفخمة غير المبيعة تعاني مومباي ومدن أخرى من نقص شديد في المساكن المعقولة الثمن.

ويجني حوالي نصف أسر مومباي تقريبا أقل من عشرين ألف روبية في الشهر (318 دولارا), وهذا يعني أن حتى المنازل التي تبنيها الحكومة بأسعار معقولة والتي تبلغ في المتوسط نحو 24 ألف روبية في الشهر هي بعيدة المنال أيضا بالنسبة لتلك الأسر.

المصدر : رويترز