"كن لطيفاً مع الناس تعش طويلاً"، نصيحة قدمتها أكبر معمرة في العالم الأميركية غيرترود ويفر البالغة من العمر 116 عاما.

تعتقد ويفر المولودة في الرابع من يوليو/تموز 1898، أن مفتاح طول العمر هو أن تكون لطيفاً في معاملتك للآخرين.

وباتت ويفر أكبر معمرة في العالم بعد أن توفيت أمس الأربعاء اليابانية ميساو أوكاوا عن عمر ناهز السبعة عشر عاماً بعد المائة، وهي التي دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية في يونيو/حزيران 2013 بهذه الصفة.

وُولدت ويفر في مركز لرعاية المسنين في مدينة كامدن بولاية أركنسو على الحدود مع ولاية تكساس لأبوين مزارعين أجيرين، وعملت هي مساعدة منزلية.

وتمارس المعمرة الأميركية تمارين رياضية خفيفة على مقعدها المتحرك ثلاث مرات أسبوعيا، وتتناول ثلاث وجبات يومياً في قاعة الطعام بمركز رعاية المسنين.

وأبلغت ويفر الصحفيين في عيد ميلادها السادس عشر بعد المائة عندما تلقت رسالة من الرئيس الأميركي باراك أوباما "أنا أعامل الناس بالطريقة التي أريد أن يعاملونني بها".

ووفقاً لمجموعة غيرونتولوجي لأبحاث الشيخوخة في لوس أنجلوس، فإن غيرترود ويفر هي أكبر المعمرين في العالم حالياً.

وبعد تقاعدها عاشت مع حفيدتها ثم انتقلت إلى مركز سيلفر أوكس للرعاية الصحية وإعادة التأهيل في عام 2009 عندما عانت حفيدتها مشاكل صحية.

وقالت مديرة المركز كاثي لانغلي "إنها سيدة رائعة بمعنى الكلمة". ويواظب ابن ويفر البالغ من العمر 93 عاماً على زيارتها في المركز.

وأضافت لانغلي "هي تقول إنها تنعم بحياة طويلة في صحة جيدة بسبب طريقة معاملتها للآخرين".

وذكرت وسائل إعلام يابانية أن ميساو أوكاوا أكبر معمرة في العالم توفيت أمس الأربعاء عن 117 عاماً.

وعزت أوكاوا طول عمرها إلى "تناول الأطعمة اللذيذة" وأخذ فترات راحة طويلة.

المصدر : رويترز