تواجه الهند تحديات عدة لتطبيق خطة تكلف 18 مليار دولار لنشر ثورة المعلومات حتى تصل إلى كافة الولايات والأقاليم، من ذلك انقطاع الكهرباء والتخطيط السيئ للمدن المزدحمة ووجود القردة.

وتقف القرود حجر عثرة أمام عملية تركيب الكابلات المصنوعة من الألياف البصرية التي تتخذ منها طعاما، مما عرقل هذا المشروع في مناطق عدة.

وتمثل مدينة فاراناسي التاريخية المقدسة المزدحمة -التي يرجع عمرها إلى ثلاثة آلاف عام إلى الوراء والتي يحب كثير من الهندوس المتدينين أن يموتوا فيها لاعتقادهم بأن ذلك يمنحهم الخلاص- نموذجا لتعطل تنفيذ خطة نشر المعلومات.

ويعيش في المدينة نفسها مئات من قرود الماكاك، وهي من أنواع قردة العالم القديم التي تعيش في المعابد ويطعمها ويبجلها أتباع المعبد، حيث تتغذى هذه القردة أيضا على الكابلات الممتدة على ضفتي نهر الغانج.

ويقول مهندس الاتصالات إيه بي سريفاستافا "لا يمكننا نقل المعابد من هنا. لا يمكننا أن نعدل أي شيء، القرود تدمر كل الأسلاك وتأكلها".

وشكا سريفاستافا المكلف بمد شبكة الاتصالات الجديدة في المنطقة من أن فريقه اضطر إلى استبدال كل الكابلات الممدودة إلى جوار النهر بعد أقل من شهرين من تركيبها لأن القرود أكلتها.

المصدر : رويترز