كشفت دراسة بريطانية أن 28% من البريطانيين لا يعرفون من انتصر في معركة واترلو التي وضعت حدا لحروب نابليون، وأن 14% يعتقدون أن الفرنسيين هم الذين انتصروا على البريطانيين وحلفائهم، وذلك مع اقتراب ذكرى مرور 200 عام على المعركة التي غيرت مصير بريطانيا وأوروبا.

وأظهر المسح الذي أجراه متحف الجيش الوطني أن نسبة بلغت 28% من المشاركين لا يعرفون من انتصر في المعركة، وأن 14% يعتقدون أن الفرنسيين انتصروا على البريطانيين وحلفائهم من بروسيا، كما أجاب واحد من كل خمسة بأنه لا يعرف شيئا عن واترلو.

وبلغت نسبة من كانوا يعرفون أن دوق ولنغتون قاد جيش بريطانيا في مواجهة القوات الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت 53%، في حين قدم الآخرون تخمينات عدة بشأن قائد القوات البريطانية، حتى ظن بعضهم أنه رئيس الوزراء الأسبق وينستون تشرشل أو الملك آرثر، بل رأى بعضهم أنه ألبوس دامبلدور الساحر في سلسلة روايات هاري بوتر الخيالية.

وردا على سؤال بشأن ما يتبادر إلى ذهن المشترك عند سماع اسم واترلو، قال 54% إنهم يتذكرون محطة واترلو لمترو الأنفاق في لندن، وقال 47% إنهم يتذكرون أغنية فريق آبا الغنائي التي تحمل هذا الاسم.

وكانت معركة واترلو قد وضعت حدا لحروب نابليون، كما مهدت الساحة لانطلاق الإمبراطورية البريطانية وسيطرتها على أنحاء كثيرة من العالم.

وأحدثت نتائج المسح صدمة في بريطانيا، إذ جاءت قبل شهرين من إحياء ذكرى المعركة التي وقعت يوم 18 يونيو/حزيران 1815 قرب بروكسل في بلجيكا. 

المصدر : رويترز