الطبعة الثالثة من مصحف قطر خلال أشهر
آخر تحديث: 2015/3/4 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الروسية: لا نستبعد تمويل واشنطن لاحتجاجات قبيل الانتخابات الرئاسية
آخر تحديث: 2015/3/4 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/14 هـ

الطبعة الثالثة من مصحف قطر خلال أشهر

من حفل توقيع اتفاقية طباعة الطبعة الثالثة من مصحف قطر (الجزيرة)
من حفل توقيع اتفاقية طباعة الطبعة الثالثة من مصحف قطر (الجزيرة)

محمد أزوين-الدوحة

وقعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية وشركة "بلتور" صباح اليوم الأربعاء عقدا يقضي بطباعة 672 ألف نسخة من مصحف قطر "الطبعة الثالثة" بواسطة مطبعة "بل نت" التابعة للشركة التركية، حيث من المنتظر أن تسلم كمية أولى من المصحف مع بداية شهر رمضان القادم.
 
ويعد مصحف قطر من أكثر المصاحف تداولا في قطر منذ ظهور طبعته الأولى سنة 2010، ويتوقع أن يصل إلى دول عديدة بعد إهداء 450 ألف نسخة لقارة أفريقيا.

وفي هذا الإطار، قال مدير الشؤون الإدارية والمالية بوزارة الأوقاف علي عبيد المري إن قيمة عقد طباعة الطبعة الثالثة من مصحف قطر بلغت أربعة ملايين وستمائة ألف دولار أميركي فازت بها شركة "بلتور" التركية.

المري: وضعنا شروطا دقيقة لطباعة مصحف قطر وفق أعلى المعايير (الجزيرة)

شروط ومعايير
وأوضح -في تصريح للجزيرة نت- أن اللجنة المسؤولة عن مصحف قطر وضعت شروطا دقيقة لطباعته وفق أعلى معايير تتم في طباعة المصاحف.

وأشار إلى أن فريقا يتكون من ثلاثمائة إمام وحافظ سيعملون على تدقيق الطبعة الثالثة من مصحف قطر الذي كتب في الدوحة، وسترافقه لجنة مراقبة وتدقيق أثناء طباعته في تركيا بعد توفير الشركة مقرا دائما للجنة المراقبة يمكنها من العمل طوال 24 ساعة.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمطبعة "بل نت" التابعة لشركة "بلتور" حسن قولباران إن طباعة المصحف "تكليف وتشريف يقتضي الحرص على أن يخرج في أبهى حلة، وسنعمل على الوفاء بالتزاماتنا تجاه شركائنا القطريين".

وأعرب عن سعادته بنيل الشركة شرف طباعة مصحف قطر التي ستستخدم فيها أدوات عالية الجودة تم التعاقد لتوفيرها مع شركات أوروبية معروفة، نزولا عند رغبة الجانب القطري المهتم بأدق التفاصيل المستخدمة في طباعة مصحف قطر.

عبيد البنكي: كتابة صفحة واحدة من المصحف تتطلب ثماني ساعات (الجزيرة)

وأضاف -في تصريح للجزيرة نت- نحن ندرك أن الأمر عندما يتعلق بطباعة المصحف الشريف فمن الواجب وضع مفهوم الربح والخسارة جانبا، فهناك ما هو أهم من ذلك كله، المساهمة في خدمة كتاب الله العزيز.

حلم واعتزاز
وفي السياق، قال كاتب مصحف قطر عبيدة البنكي إن حلمه بكتابة مصحف يقرؤه ملايين المسلمين قد تحقق بعد فوزه بشرف كتابة مصحف قطر الآخذ في الانتشار، واعتبر نفسه محظوظا بهذا الإنجاز.

وأكد أن كتابة المصحف استغرقت ثلاث سنوات ونصف السنة، بمعدل 12 ساعة في اليوم، مشيرا إلى أن كتابة الصفحة الواحدة تتطلب ثماني ساعات من العمل المتواصل نظرا لصعوبة مطاوعة الرسم العثماني مع الخط الكلاسيكي والحرص على عدم الإخلال بالقواعد المتبعة.

وأضاف أنه يأمل في أن يكون ساهم بهذا العمل في خدمة الإسلام، مؤكدا استعداده لعمل مماثل إذا أتيحت له الفرصة في أي زمان ومكان، داعيا الشباب العرب إلى التوجه لتعلم فن الخط العربي الذي يوشك أن يندثر.

المصدر : الجزيرة

التعليقات