رغم الحوادث المأساوية يبقى الطيران أكثر وسائل السفر أمانا وسلامة، فبحسب التقديرات إن معدل ضحايا حوادث تحطم الطائرات يبلغ 0.23% عن كل مليون رحلة.

وفي ما يلي أرقام وحقائق حول حوادث الطيران والسلامة الجوية:

1. شهد عام 2014 أقوى الحوادث في تاريخ الطيران المدني، حيث قتل ما مجموعه 970 شخصا.

2. معظم الضحايا في عام 2014 سقطوا في ثلاثة حوادث لحقت بالخطوط الجوية الماليزية.

3. حسب بيانات اتحاد النقل الجوي الدولي شهد عام 2014 مرور حوالي ثلاثة مليارات وثلاثة ملايين مسافر, أي بزيادة 170 مليون مسافر عن العام السابق.

4. نقلا عن مكتب الطيران المدني في ألمانيا شهدت الأجواء الألمانية في عام 2002 معظم ضحايا حوادث الطيران المدني، حيث سقط 118 قتيلا.

5. أما عام 2004 فقد شهد أقل الضحايا في الأجواء الألمانية بوفاة 23 شخصا فقط.

6. أكبر كارثة طيران وقعت في أوروبا كانت في مطار تنريفي بإسبانيا يوم 27 مارس/آذار 1977 حين اصطدمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الملكية الهولندية أثناء الإقلاع بطائرة لشركة الطيران الأميركية "بان أم" كانت واقفة في المدرج، وذهب ضحية هذا الحادث 583 شخصا.

7. تعتبر رحلة "إم إتش17" للخطوط الجوية الماليزية واحدة من أكثر كوارث الطيران مأساوية، والتي ربما تعرضت لقصف صاروخي في الأجواء الأوكرانية أثناء رحلتها من أمستردام إلى كوالالمبور. وذهب ضحية هذه المأساة 298 شخصا من بينهم العديد من الأطفال.

8. نادرا ما تحدث كوارث طيران مميتة لشركات كبيرة، فأعلى معدلات الحوادث تشهدها شركات طيران محلية تضم في أسطولها طائرات صغيرة الحجم، ومعظمها يقع خارج أوروبا والولايات المتحدة.

9. سوق الطيران في نمو مستمر، ويقدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن يصل عدد المسافرين خلال العشرين سنة القادمة إلى حوالي سبعة مليارات وثلاثمائة مليون مسافر في السنة الواحدة, أي ضعف عدد المسافرين لعام 2014.

10. آخر معلومة يمكن أن تطمئنك للسفر بالطائرة: إحصائيا يقدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي أنه في حال سافر شخص ما كل يوم بالطائرة وقام بـ14 ألف رحلة يكون هناك احتمال لتعرضه لحادث طائرة.

المصدر : دويتشه فيلله