يجذب مسجد "ألباشي أوغلو" الذي بني في القرن الـ18 الميلادي، في ولاية طوقات، شمالي تركيا، اهتمام الزوار من داخل وخارج البلاد على حد سواء، حيث ينفرد المسجد المبني من الخشب بهندسة معمارية فريدة.

وتكمن أهمية هندسة هذا المسجد، بعدم استخدام المسامير في بنائه، حيث استخدم المعماري العثماني ألباشي سيد أحمد الخشب والحجارة المقطوعة فقط، دون استخدام أي نوع من أنواع المسامير.
 يتميّز المسجد المبني من الخشب بهندسة معمارية متميزة (الأناضول)

وأوضح رئيس بلدية منطقة زيلة في ولاية طوقات، لطفي ويدينال، أن المسجد يحتوي على مئذنة ذات شرفة مضلعة، وهو ما يعتبر من الأمثلة النادرة في فن العمارة الإسلامية.

وأفاد ويدينال أن المديرية العامة للأوقاف رممت المسجد العام الماضي، بشكل يتفق مع الطراز الأصلي لهندسته المعمارية، فضلا عن أن جدران المسجد تحتوي على رسوم نباتية "فريدة" في مساجد العالم الإسلامي.

ولفت إلى أن "بناء المسجد في أواخر العهد العثماني، باستخدام طريقة الألواح الخشبية المتداخلة، دون استخدم أي نوع من أنواع المسامير، يشير إلى مدى الأهمية التي كان يوليها أجدادنا للفن، ولبناء المساجد، حيث بات المسجد يشكل تحفة فنية مهمة في منطقة الأناضول".

المصدر : وكالة الأناضول