قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارثيا مارغالو إن سائحين اثنين من مواطني بلاده نجيا من الهجوم على متحف باردو في تونس، وعُثر عليهما صباح الخميس مختبئين بداخله.

وأوضح الوزير أن الإسبانيين، وهما خوان كارلوس سانشيز وكريستينا روبيو الحامل في شهرها الرابع، خرجا من المتحف فجر الخميس وهما بصحة جيدة.

وأبلغ مارغالو الصحفيين بمدينة فالنسيا أن موظفي القنصلية الإسبانية والشرطة التونسية ظلوا يبحثون طوال الليل عن الإسبانيين اللذين لم يُدرجا ضمن قائمة القتلى الـ23 أو الناجين من الهجوم الذي وقع الأربعاء بمتحف باردو الوطني في العاصمة تونس.

وأضاف أن الزوجين الآخرين اللذين قُتلا في الهجوم كانا يحتفلان بعيد زواجهما الخمسين، وهي المرة الأولى التي يسافران فيها إلى خارج إسبانيا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد ممثلي الحماية المدنية أن عاملاً في المتحف يُدعى لسعد بو علي "خبأ السائحين الإسبانيين في أحد المكاتب".

وأشار ممثل الحماية المدنية إلى أن السائحين والعامل التونسي نُقلوا إلى أحد المستشفيات لإخضاعهم لفحوص روتينية.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية