تعتبر جزر سفالبارد القطبية في النرويج مكانا مثاليا لمشاهدة كسوف الشمس المنتظر هذا الأسبوع، حيث يتوقع حضور الآلاف من الزوار والسكان المحليين لمتابعة هذه الظاهرة كونية، على الرغم من تحذيرات السلطات من موجات الصقيع وخروج الدببة القطبية.

وقالت رئيسة بلدية مستوطنة لونغيرباين الرئيسية في سفالبارد، كريستين كريستوفيرسن، إن من المتوقع وصول 1500 زائر لمشاهدة الكسوف بالإضافة الى نحو 2500 ساكن، وبيّنت أن هذا هو الحد الأقصى الآمن للاستيعاب.

وأضافت: "السلامة تأتي أولا حتى قبل الكسوف. علينا أن نعتني بالناس، والطقس في مارس (آذار) شديد البرودة ولدينا أيضا التحدي الذي تمثله الدببة القطبية".

وقتل دب قطبي فتى بريطانيا في سفالبارد عام 2011، وفي المتوسط يقتل الناس ثلاثة دببة كل عام في سفالبارد بالرصاص دفاعا عن النفس.

ظاهرة كونية
وكسوف الشمس هو ظاهرة كونية تحدث عندما تكون الأرض والقمر والشمس في خط مستقيم تقريبا، ويكون القمر في المنتصف، فيحجب أشعة الشمس عن الأرض.

ومن المنتظر أن يحدث الكسوف يوم الجمعة القادم الموافق 20 مارس/آذار، حيث يمكن مشاهدة الكسوف الكامل فقط من جزر سفالبارد، وهو أرخبيل يقع في المحيط المتجمد الشمالي شمال القارة الأوروبية وجزر فارو بشمال أوروبا أيضا.

أما الكسوف الجزئي فيمكن مشاهدته من شمال أفريقيا وأوروبا وشمال آسيا. ففي لندن على سبيل المثال سيحجب القمر 84% من سطح الشمس.

وتوقع معهد الأرصاد الجوية النرويجي أن تصل درجة الحرارة إلى 17 درجة مئوية تحت الصفر في لونغيرباين بجزر سفالبارد، وثلاث درجات في تورشافن عاصمة فارو.

وقد حجزت الفنادق في سفالبارد وفارو لهذه المناسبة منذ سنوات.

يشار إلى أن هذا الكسوف سيكون أول كسوف كامل للشمس في الجزر منذ عام 1954، ومن المتوقع حدوث الكسوف الكامل التالي عام 2245.

المصدر : رويترز