تمكن فريق من خبراء الطاقة النظيفة والمستدامة في غانا من تحويل ألعاب الأطفال في المدارس إلى منصات لإنتاج الطاقة تقوم بشحن البطاريات، وقد نجح المشروع في 42 مدرسة وساعد على تعويض النقص الذي تعاني منه البلاد نتيجة الانقطاع المستمر للكهرباء.

فقد تم توصيل هذه الألعاب في ساحات تلك المدارس بمنظومة توربينات تقوم بشحن بطاريات المصابيح المنزلية ليستفيد منها التلاميذ في إعداد الواجبات المنزلية عند عودتهم إلى بيوتهم.

وتشهد غانا أزمة كبيرة في مجال الكهرباء، حيث خرجت مظاهرات في شوارع العاصمة أكرا احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة تصل أحيانا إلى 24 ساعة، وهو أمر أربك حياة المواطنين.

ويقول المشرفون على المشروع إن الأمر لا يتعلق بجني الأرباح بل بالحاجة إلى توفير نظام لطاقة نظيفة ومستدامة في البلاد بمبالغ معقولة وزهيدة تجعلها في متناول غالبية الناس.

المصدر : الجزيرة