دعا ناشطون للمشاركة في مظاهرة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجا على حذف لعبة "غزة مان" من قبل شركتي غوغل وأمازون بحجة أن اللعبة تدعو إلى الكراهية.

وتدور قصة اللعبة حول مقاوم يدافع عن طفل وأمه في وجه الغزاة. وقد جرى تنزيلها عشرة آلاف مرة عبر الأجهزة والهواتف في أقل من ثلاثة أيام قبل أن تحذف.

وقالت الناطقة الإعلامية باسم شركة بريدج فيو المنتجة للعبة آيات عثمان في نشرة سابقة للجزيرة إن الحملة التي بدأت أمس الاثنين للدفاع عن اللعبة تهدف للضغط على غوغل وأمازون لإثنائهما عن حذفها.

وأوضحت أن الحملة تتضمن توقيع عرائض إلكترونية من قبل الجمهور، والتفاعل مع هاشتاغ Bring Back Gaza Man كوسيلة للضغط على الشركتين العالميتين.

وأكدت التزام الشركة المنتجة بكل المعايير التي وضعتها الشركتان وابتعاد اللعبة عن أي إساءة أو تحريض على الكراهية أو العنف.

وتدور أحداث اللعبة حول طفل يلعب كرة القدم ويفاجأ بجنود مدججين بالسلاح وآليات عسكرية تأتي وتختطفه من أمه في مشهد درامي. ويشاهد مقاوم هذا المشهد فيسعى عبر مراحل اللعبة لتحرير الطفل من الجنود.

وأكدت الناطقة باسم الشركة المنتجة على القيمة الإنسانية في اللعبة وإلقائها الضوء على تعرض النساء والأطفال للظلم في فترات الحروب.

وأشارت إلى اللعبة الإسرائيلية Bomb Gaza، التي قالت إنها ظهرت في فترة الحرب وبها تحريض على قتل المدنيين واستخدام العنف. وقالت "لا مجال للمقارنة بين البحث عن الحق ورفع الظلم عن الناس وبين الغزو والقتل".

المصدر : الجزيرة