تعد سيارة الأجرة التي صدمتها طائرة خطوط "ترانس آسيا" التايوانية في رحلتها "جي إي 235" قبل  سقوطها في نهر بالعاصمة تايبيه، أكثر سيارات الأجرة حظا في العالم، حيث نجا من كان فيها بعد أن لامستها الطائرة قبل تحطمها، كما نجا بعض المسافرين من حادث التحطم.

وأصيب سائق سيارة الأجرة تشوي هيسي تونج (53 عاما) والراكبة التي كانت معه (26 عاما) بجروح طفيفة فقط، ولكنهما ظلا في المستشفى لأنهما يشعران بالصدمة.

وأصدرت شركة" ذي كراون تاكسي كومباني" ملفا صوتيا للرسالة الأولى من السائق تشوي بعدما أصابت الطائرة سيارته، حيث قال" ضربتي طائرة صغيرة"، ورد المشغل "هل هي طائرة يتم التحكم بها عن بعد؟ فأجاب تشوي: كلا، إنها طائرة صغيرة، إنها في النهر حاليا".

وكان بعض الركاب على متن الطائرة من سعداء الحظ أيضا، حيث نجت عائلة من ثلاثة أفراد من المأساة، وربما يعود ذلك إلى تغيير المقاعد في آخر لحظة حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وكانت الطائرة قد أقلعت من مطار سونجشان في تايبيه باتجاه جزيرة كينمن وعلى متنها 53 راكبا وطاقم من خمسة أفراد، عندما هوت في أحد الأنهار بعد وقت قليل من إقلاعها يوم الأربعاء عند الساعة العاشرة و52 دقيقة صباحا بالتوقيت المحلي.

وأعلنت سلطات الطيران المدني التايوانية أن بيانات الرحلة الجوية الخاصة بالطائرة التي تحطمت في تايبيه وأسفرت عن مقتل 32 شخصا على الأقل، ستصدر الجمعة.

المصدر : الألمانية