قضت محكمة أميركية بالسجن خمس سنوات على الأقل على امرأة اعترفت بتهمة التواطؤ مع شريك آخر لإضرام النار في متجرها للحيوانات الأليفة بمدينة لاس فيغاس في ولاية نيفادا وبداخله 25 جروا، وذلك بهدف الاحتيال للحصول على قيمة التأمين.

ونقلت وكالة رويترز عن ماري آن برايس المتحدثة باسم محاكم مقاطعة كلارك أن قاضي المقاطعة ديفد باركر أصدر حكما على المدعوة غلوريا لي بالسجن 14 عاما كعقوبة قصوى مع حقها في التقدم بطلب إطلاق سراح مشروط بعد مرور خمس سنوات في السجن.

وأشارت المتحدثة إلى أن لي -التي أقرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بجرائم الحرق العمد والاحتيال التأميني والمعاملة القاسية للحيوانات فيما يتعلق بالحريق الذي شب في 27 يناير/كانون الثاني 2014- كشفت أمام المحكمة أمس الأربعاء أنها حامل.

وأوضحت المتحدثة القضائية أن متجر "برنس آند برنسيس بت شوب" كان بداخله وقت الحادث 27 كلبا من فصائل مختلفة بينها 25 جروا، لكنها نجت وعرضت لاحقا للتبني.

وتشير مستندات القضية إلى أن الحريق دبره شريك يدعى كيرك بيلس الذي سكب سائلا يساعد على الاشتعال بأنحاء المتجر وأضرم النار بعد ذلك. وقالت محطة تلفزيون كيه إل إيه إس المحلية إن أجهزة الإطفاء أخمدت ألسنة النار.

وبين الادعاء أن لي قدمت بعد ذلك طلبا لشركة التأمين للحصول على تعويض عن خسائرها جراء الحريق.

في هذا السياق أوضحت المتحدثة القضائية أن بيلس اعترف بالتفصيل بتهم الحرق العمد والتعامل بقسوة مع الحيوانات، ومن المقرر إصدار الحكم عليه الاثنين القادم.

وقالت أوزي فومو محامية لي لمحطة كيه إل إيه إس التلفزيونية إن حمل موكلتها يمثل خطورة عليها ومن المحتمل أن يتعقد الأمر إذا أودعت السجن.

المصدر : رويترز