بعد أن سيطر الحوثيون على القصر الجمهوري ودار الرئاسة في العاصمة صنعاء قبل نحو شهر، بات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي معزولا عن العالم, وانقطعت أخباره عن وسائل الإعلام التي سيطر عليها الحوثيون، وتوقفت صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك كذلك.

وما إن غادر هادي منزله المحاصر يوم السبت الماضي ووصل عدن، حتى عادت صفحته الرسمية على فيسبوك للحياة مجدداً بعد توقفها منذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، عندما نشرت خبرا بعنوان "رئيس الجمهورية يرأس اجتماعا لهيئة مستشاريه واللجنة الأمنية العليا"، قبل أن تعود مع وصول الرئيس إلى عدن بجملة واحدة تقول "بحمد الله ورعايته وصل الرئيس هادي إلى عدن مع أفراد أسرته".

وقد كانت شبكات التواصل الاجتماعي الملاذ الوحيد للسلطات الرسمية اليمنية بعد سيطرة الحوثيين على الوسائل الرسمية ومنع بث الأخبار التي لا تروق لهم، حينها غردت وزيرة الإعلام المستقيلة نادية السقاف قائلة إن "تويتر سيكون المصدر الوحيد لأخبار الحكومة في ظل سيطرة الحوثيين على الوكالة الرسمية والتلفزيون الرسمي".

وترددت أنباء عن نية الرئيس اليمني إطلاق موقع جديد للوكالة الرسمية يبث من عدن، كما سعت السلطات المحلية في عدن لاستحداث تردد جديد لقناة عدن الفضائية الحكومية، التي أصبحت الآن القناة الرسمية الوحيدة خارج سيطرة الحوثيين.

وفي انتظار أن تتضح الأدوات الإعلامية الرسمية للرئيس هادي من عدن، ستظل صفحته في فيسبوك وقناة عدن الفضائية الوسيلتين الرسميتين لاستقاء الأنباء المتعلقة بنشاط الرئيس اليمني بعد أن أصبح في عدن.

المصدر : وكالة الأناضول