اغتنم الشاب مولاي ارشيد فرصة نقص المكتبات وغياب الإصدارات الحديثة في مكتبات نواكشوط، ليبدأ استيراد الكتب وبيعَها على صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أنشأها خصيصا لهذا الغرض.

واستطاع الشاب الموريتاني من خلال هذه المبادرة أن يلبي تطلعات قطاع عريض من الشباب الذين باتوا يُقبلون على الصفحة، وينتقون منها أحدث الروايات العربية والأجنبية المترجمة.

يقول ارشيد إنه اتجه إلى هذا المجال الذي يحبه للخروج من بطالة يعاني منها كأغلب الشباب في موريتانيا، مشيرا إلى أنه يعرض أساسا الكتب الفلسفية والروائية.

ويوضح أن المشتري يعلق على صورة الكتاب الذي يحتاجه ثم يتفق على مكان تسليمه، وغالبا ما يكون عبر موعد في أحد مقاهي نواكشوط، معتبرا أن الإقبال ليس كبيرا لكنه مقبول ويتوقع أن يكون أكبر في المستقبل.

 

المصدر : الجزيرة