التوقيت الصيفي المقبل قد يسبب مشاكل لأنظمة الكمبيوتر
آخر تحديث: 2015/2/10 الساعة 21:06 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/10 الساعة 21:06 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/21 هـ

التوقيت الصيفي المقبل قد يسبب مشاكل لأنظمة الكمبيوتر

تعديل التوقيت العالمي ربما يسبب قلقا للأشخاص الذين يديرون أنظمة كمبيوتر كبيرة (أسوشيتد برس-أرشيف)
تعديل التوقيت العالمي ربما يسبب قلقا للأشخاص الذين يديرون أنظمة كمبيوتر كبيرة (أسوشيتد برس-أرشيف)

سيتم تعديل التوقيت العالمي بشكل طفيف إلى الأمام بمعدل "ثانية كبيسة" الصيف الجاري، في خطوة صغيرة للساعات لكنها ربما تسبب صداعا بالغا للأشخاص الذين يديرون أنظمة كمبيوتر كبيرة.

 فمن المنتظر إضافة الثانية الكبيسة في الدقيقة الأخيرة من يوم الثلاثين من يونيو/حزيران المقبل للحفاظ على التوقيت العالمي المنسق (يو تي سي) الذي يتم قياسه بساعات ذرية فائقة الدقة بالتزامن مع التوقيت الفلكي (يو تي 1) المستند إلى دوران الأرض حول محورها (المتغير إلى حد ما). 

ومن دون الإضافة الزمنية للثواني الكبيسة سوف يتسع الفرق بين التوقيت العالمي المنسق والتوقيت الشمسي باستمرار، ويرجع العلماء هذا إلى تباطؤ دوران الأرض بسبب الظواهر الطبيعية مثل اختلاف المد والجزر.

وقال أندرياس باوخ -فيزيائي في المعهد الألماني للأرصاد الجوية (بي تي بي) المسؤول عن الأوزان والقياسات- إن "الاختلاف الآن يبلغ 0.5 ثانية". وأضاف "سوف يصل خلال عدة أسابيع إلى 0.6 ثانية". وبموجب اتفاق دولي يجب ألا يتجاوز الفرق بين التوقيت العالمي المنسق والتوقيت الشمسي أبدا 0.9 ثانية.

وأدخلت منظومة الثواني الكبيسة عام 1972، وبلغ عدد الثواني الكبيسة التي تمت إضافتها حتى الآن 25 ثانية، وهي تضاف في اليوم الأخير من يونيو/حزيران أو ديسمبر/كانون الأول.

ويعلن عنها علماء الفلك قبل ذلك بستة أشهر في الخدمة الدولية المعنية بدوران الأرض والأنظمة المرجعية التي تقيس دوران الأرض وتقارنه بالوقت الذي تحتفظ به الساعات الذرية في أكثر من سبعين معهد أرصاد جوي وطني.

 وقال فولفغانغ ديك -من المكتب المركزي في فرانكفورت التابع للخدمة الدولية المعنية بدوران الأرض والأنظمة المرجعية- "في حال لم يتم تصحيح الفارق فسوف تشرق الشمس بعد الظهر". 

إلا أن التصحيح يمكن أن يسبب مشاكل. وفي حين تقوم أغلب الساعات بإدخال الثانية بدون تعثر، فإن هذا لا يحدث مع بعض برامج الكمبيوتر.

وتسببت الثانية الكبيسة عام 2012 في إصابة عدد من المواقع الإلكترونية بالشلل، وضربت نظام حجز التذاكر في شركة الخطوط الجوية الأسترالية "كانتاس".

ويعتزم معارضو إدخال الثانية الكبيسة بقيادة الولايات المتحدة وفرنسا تجديد جهودهم لشطب هذه الممارسة في المؤتمر العالمي للاتصالات اللاسلكية الذي ينظمه الاتحاد الدولي للاتصالات في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في جنيف. 

وقال فولفغانغ إن ألمانيا أيضا تفضل الآن ترك هذه الممارسة "شريطة ألا يؤدي ذلك إلى أي مشاكل تقنية". ومن بين الدول التي تريد إبقاء الثواني الكبيسة بريطانيا وروسيا والصين وكندا. 

وأضاف فولفغانغ أن الحجة الرئيسية للتخلي عنها هي أنها سوف تقضي على خطر الأخطاء وكذلك العمل والنفقات الإضافية، "إلا أنه من الواضح أنه يجب إحداث تصحيح في مرحلة ما".

المصدر : الألمانية

التعليقات