من حكايات النوادر القديمة أن الرجال أسرع من النساء في تناول الطعام، وهذا ما أكدته مؤخرا دراسة علمية من كوريا الجنوبية.

فقد استخدم الباحثون أقطابا كهربائية (إلكترودات) تم تثبيتها بأفواه مجموعة من المتطوعين الذكور والإناث قبل إطعامهم، وقامت الإلكترودات بتسجيل نشاط عضلات الفك وحجم اللقمة وعدد غرامات الطعام الملتهم في الدقيقة وقوة المضغ وإجمالي وقت المضغ لكل لقمة وعدد اللقم الإجمالي ومدة الوجبة.

وانتهت نتائج الدراسة إلى أن حجم القضم وقوة المضغ كانا أكبر بكثير في الرجال، ولذلك فهم أسرع في تناول الطعام.

يشار إلى أن دراسة أخرى سابقة أجريت في اليابان توصلت إلى عدم وجود اختلاف في كيفية مضغ الرجال والنساء للعلكة.

المصدر : ديلي تلغراف