طرحت ولاية ساوث داكوتا الأميركية بلدة خالية من السكان للبيع بمبلغ 250 ألف دولار، وذلك مع حلول موسم العطلات وبدء فترة التسوق في الولايات المتحدة.

وقالت وكيلة العقارات ستيسي مونتغمري إن بلدة سويت -التي تبلغ مساحتها ستة أفدنة تتضمن حانة ومنزلا مؤلفا من ثلاث غرف ومحل إطارات سابقا، وتقع على بعد نحو 160 كلم جنوب شرقي رابيد سيتي بولاية ساوث داكوتا.

وقالت مونتغمري إنها طرحت البلدة للبيع للمرة الأولى في يونيو/حزيران 2014، لكن بعض العروض المكتوبة لم تفض لعملية الشراء، مما اضطرها إلى خفض القيمة من 399 ألف دولار إلى 250 ألفا.

وأضافت أن من بين العروض التي تلقتها عرض من شركة إنتاج سينمائي روسية، كانت تريد تصوير فيلم هناك.

وبلغ عدد سكان بلدة سويت أربعين شخصا خلال فترة الأربعينيات من القرن الماضي، وكانت تضم مكتبا للبريد ومتجرا لبيع الأطعمة والخضر.

المصدر : رويترز