اخترع شاب سوداني في منطقة مَرَوي شمالي البلاد آلة لقطع الصخور الصماء وتحويلها إلى طوب  للبناء.

وقد استفاد أسامة محمد عبد الله، الذي يعمل خراطاً، من وجود سلاسل جبلية قرب منزله ليجمع كميات من أنواع مختلفة من تلك الصخور، ويقطعها باستخدام آلة بدائية الصنع.

يقول عبد الله -الذي يعمل وحده لإنجاز هذه المهمة-إنه فكر طويلا قبل أن يخترع الماكينة، وعرف نوعيات الحجر وما يصلح منها للمشروع.

وذكر أنه يواصل عمله بصبر وعزيمة، وهو متفائل بأنه سيكون بداية خير للبلد واستثمار جيد للجبال التي وهب الله السودان بسلاسل كبيرة منها.

والبناء بالحجر-وفق عبد الله- ليس وليد اللحظة بالسودان، وإنما هو حضارة سادت منذ القدم وهو يريد أن يحييها من جديد.

 

المصدر : الجزيرة