تختلف أساليب المخلوقات على اختلاف أنواعها في جذب انتباه الجنس الآخر للتزاوج ومشاركة الحياة، فالبشر يشترون الزهور وقرود الناسك ترمي الحجارة والسلاحف العملاقة تجأر بصوت عال.

لكن عصفور "كوردون بلو" الصغير الذي يعيش في أفريقيا يعتبر من أكثر الكائنات التي تعرف حقا كيف تكسب قلب شريكة حياتها، حيث يقوم هذا العصفور الذي لا يتجاوز طوله ثمانية سنتيمترات بأداء حركات استعراضية حيوية من الطراز الأول لجذب انتباه شريكته، فيتمايل برأسه ويغني ويرقص رقصا إيقاعيا، وغالبا ما يفعل هذه الأشياء الثلاثة في آن واحد.

وهذا ما تمكن العلماء بجامعة هوكايدو اليابانية من تصويره وتسجيله بكاميرا فائقة السرعة، فصلت حركات الطائر المثيرة للدهشة في أوضح صورها بالتصوير البطيء، وهو ما جذب انتباه شريكته وبادلته الشعور نفسه بحركات مماثلة.

وقد أظهرت لقطات الرقص الاستعراضي أن "روتينا" كاملا يمكن أن يشمل مئتي خطوة من الرشقات السريعة التي تستغرق من خمس ثوان إلى أكثر من دقيقة، وبعد حدوث التوافق يشترك العصفوران في حركات متشابهة متناغمة.

كما أظهرت اللقطات أنه عندما يغني العصفور لشريكته تقل إيقاعات الخطى، وقد فسر العلماء ذلك بأنه إما أنه لتفادي تداخل الصوتين معا، أو لأن القيام بالأمرين في آن واحد أكثر إجهادا بدنيا. ومما يزيد الأمر إثارة أن الطيور كانت تمسك في مناقيرها بعض مواد التعشيش أثناء الرقص.

ويأمل العلماء أن يساعد هذا النوع من الدراسات في فهم الموسيقى والرقص عند البشر من منظور بيولوجي.

المصدر : غارديان