يكسب الطيار التركي عبد الله أربا رزقه من تعليم الطيران للهواة من اليابانيين في طوكيو عبر جهاز محاكاة يشبه مقصورة القيادة قام بتركيبه داخل مكتب في طوكيو, ويتلقى عبد الله نحو عشرة آلاف ين عن كل نصف ساعة تدريب.

بعد حصوله على شهادة طيار مدني من الولايات المتحدة الأميركية قرر أربا العودة إلى اليابان ومساعدة الشبان على أن يصبحوا طيارين.

فكر أربا في بناء جهاز محاكاة للتدريب على الطيران, وخلال مواصلته عمله كطيار كان يحضر مكونات الجهاز من مصادر مختلفة وخلال ستة أشهر قام بتجميعها.

وقال أربا إن عملاءه في اليابان نوعان: الأول، الطيارون المحترفون الراغبون في صقل مواهبهم أو التدريب قبل التقدم لاختبار الطيران. والنوع الآخر، يتمثل في الراغبين بالترفيه من شباب وأمهات وآباء.

يعشق اليابانيون الطائرات ويجدون في استخدام جهاز المحاكاة متعة كبيرة, لذلك يقضون ساعة أو ساعتين مع أصدقائهم للاستمتاع بتجربة قيادة الطائرة والتحليق في السماء.

المصدر : الجزيرة