استقبلت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، الطفل الأميركي من أصل سوداني أحمد محمد الذي اشتهر مؤخرا بمخترع الساعة، لمشاهدة التجهيزات والمرافق في الجامعات والمدارس في المدينة التعليمية.

وتأتي زيارة أحمد للمؤسسة بناء على دعوة في إطار "مبادرة المبتكرين الشباب"، والتي تهدف لتعزيز ثقافة الابتكار والإبداع وإطلاق قدرات الإنسان في قطر وأنحاء العالم.

وكان الطفل الأميركي لفت اهتمام الرأي العام العالمي في الأسابيع الأخيرة بعد أن اعتقلته الشرطة في ولاية تكساس الأميركية للاشتباه في إدخاله قنبلة لمدرسته، بينما كان يحمل ساعة رقمية اخترعها من أجل إطلاع أساتذته عليها.

وقد تعاطف العديد من الشخصيات البارزة مع الطفل واستهجنت تصرف الشرطة معه، بينما دعاه الرئيس الأميركي باراك أوباما لزيارته في البيت الأبيض.

وتضمنت جولة أحمد زيارة لأكاديمية قطر التي تحتضن التعليم المبكر مرورا بالمراحل الابتدائية إلى الثانوية، وتجهيز الطلاب للدراسة المتقدمة والتعليم الجامعي.

وتعرف المخترع الصغير على جامعة كارنيجي ميلون-قطر التي تقدم برامج جامعية في تخصصات العلوم البيولوجية وإدارة الأعمال وعلم الأحياء الحاسوبي وعلوم الحاسوب وأنظمة المعلومات.

الجزيرة زارت المخترع الصغير وأعدت تقريرا عن موهبته (الجزيرة)

وقالت المؤسسة إنها دأبت على استقطاب واحتضان المواهب الصغيرة، وأوضحت أنها خرجت مبدعين صغارا مثل الطبيبة الفلسطينية إقبال الأسعد، والسوداني مرسي خالد مرسي صالح، وهو أول طفل من منطقة الشرق الأوسط يفوز بعضوية "منسا" للعباقرة وفائقي الذكاء.

المصدر : الجزيرة