قدمت المرأة في إندونيسيا مثالا ناجحا في القيام بدور قيادي بتنمية المجتمعات المحلية بالمناطق الريفية في بلادها، حيث تمثل قصة مكرماتي، التي فقدت زوجها في تسونامي قبل سنوات، نموذجا للعطاء والقيادة رغم التحديات والعقبات التي واجهتها.

هذه المرأة الإندونيسية التي تعيش في قرية مونكات تعول نفسها وابنتها، وتدير دار رعاية صحية للمسنين، وترأس لجنة محلية لم ترأسها امرأة من قبل.

ويبدي كثير من المسؤولين عدم ممانعتهم لتعيين امرأة في مراكز قيادية إذا كانت على قدر المسؤولية، وبإمكانها تقديم برامج تقود المجتمع نحو التنمية.

المصدر : الجزيرة