وافق قاض أميركي على الاتفاق الذي توصل إليه المدافعون عن البيئة والمسؤولون في ولاية مونتانا الأميركية، للحد من شق الطرق وقطع الأشجار في نحو 22 ألف فدان من أراضي الغابات بالولاية التي تعد الموطن الأساسي للدب الأشيب أو الرمادي الذي تحميه القوانين الاتحادية.

ويحسم هذا الاتفاق الدعوى القضائية التي رفعها مدافعون عن البيئة بعد أن سعت الولاية إلى تخصيص 37 ألف فدان -معظمها في منطقة غابات ستيلووتر- لعمليات قطع الأشجار، وهو ما قال نشطاء البيئة إنه سيدمر الموطن الرئيسي للدببة.

ويقيد الاتفاق شق الطرق وقطع الأشجار في غابات ستيلووتر وكول كريك إلى الغرب من منتزه غلاسير الوطني في شمال غرب مونتانا, ويهدف إلى حماية الدب الأشيب.

وضم الدب الأشيب عام 1975 إلى الأنواع المهددة بالانقراض بعد تناقص أعداده بدرجة كبيرة نتيجة للصيد الجائر ونصب الأشراك أو قتله بالسم.

وجرمت قوانين الحماية الاتحادية قتل أو إصابة الدب الأشيب أو تدمير موئله دون تصريح خاص.

المصدر : رويترز