أثبت بحث أجراه علماء صينيون أن القردة يمكنها التعرف على ذاتها، وذلك من خلال النظر إلى المرآة.

وخلال تجربة معيارية وضعت نقطة صبغة على وجه القرد الريسوسي، حيث لا يمكن أن يراها إلا إذا نظر في المرآة، ويجتاز القرد هذا الاختبار إذا لامس هذه البقعة بعد أن يرى نفسه في المرآة بما يعني أنه يدرك أن هذا الانعكاس الشرطي خاص به.

وقال نينغ جونغ -عالم الأعصاب بالأكاديمية الصينية للعلوم في شنغهاي، والمشرف على هذه الدراسة- إنهم أثبتوا أن بوسع القردة أن تتعلم اكتساب هذه القدرة من خلال التدريب، مما يشير إلى أن لدى مخ القردة مكونات أساسية للفهم، لكنها تحتاج إلى التدريب الملائم لاكتساب برامج عقلية وصولا إلى التعرف على الذات.

بقعة ضوء
وضعت القردة أمام مرآة ثم سلطت بقعة ضوء حمراء مرئية على عدة مواضع بالوجه، بالاستعانة بجهاز ليزر قوي لدرجة أنه يسبب إحساسا بالتهيج لهذه القردة.

ولامست القردة على نحو كاد يكون ثابتا لا يتغير الموضع الذي ظهرت فيه البقعة الحمراء، في ما سبب شعاع الليزر تهيجا، وتمت مكافأة القردة بالطعام لأنها فعلت ذلك.

ثم جرى تكرار هذه العملية بالاستعانة بالليزر منخفض القدرة الذي لا يحدث إثارة أو تهيجا، لكنه يحدث بقعة حمراء، وعندما لامست القردة البقعة أثناء النظر في المرآة -رغم عدم إحساسها بالتهيج- تمت مكافأتها أيضا بإعطائها طعاما.

وبعد فترة تدريب امتدت بين أسبوعين وخمسة أسابيع، بات بمقدور القردة اكتساب خبرة معرفية من خلال لمس بقعة من الليزر أو علامة من الصبغة على الوجه أثناء النظر إلى المرآة، مما يشير إلى قدرتها على التعرف على الذات.

وأشار جونغ إلى أن التعرف على الذات ينعدم لدى بعض الأشخاص ممن يعانون من اضطرابات عقلية، منها أمراض التوحد وانفصام الشخصية والزهايمر والتخلف العقلي.

المصدر : رويترز