أطلقت الحكومة اليابانية حملة غريبة من نوعها في يوم الوقاية من الكوارث حملت اسم تخزين ورق الحمام، وذلك حتى لا تتكرر أزمة حدثت في السبعينيات شهدت نقصا كبيرا فيه.

مرت اليابان بدروس قاسية جعلتها حريصة على توعية المواطنين بالأزمات, ولا سيما المنسي منها كنقص ورق الحمام, لذلك شددت الحكومة على ضرورة تحضير حقيبة الطوارئ التي تحتوي على ماء وغذاء وعلبة إسعاف إضافة إلى ورق حمام للحفاظ على سلامة الشخص لثلاثة أيام على الأقل.

هذه الحملة الغريبة من نوعها تأتي لتذكير الجيل الجديد بما حدث في عام 1973 إبان أزمة النفط العالمية عندما أخفقت شركة الورق في إنتاج ما يغطي حاجة السوق, وهو ما تكرر بعد كارثة الزلزال عام 2011.

في يوم الوقاية من الكوارث يقوم رجال الإنقاذ بالتعاون مع الشرطة المركزية بشرح أساليب الهرب والحفاظ على السلامة في حالة حدوث الكارثة بطريقة تعليمية تفاعلية يستفيد منها الصغار والكبار.

المصدر : الجزيرة