في سابقة غير معهودة، تجنب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مصافحة الصحفيين الأربعاء خلال زيارة خاطفة لمكاتب الصحفيين المعتمدين في مقر المنظمة الدولية بنيويورك للتهنئة بالعام الميلادي الجديد.

وأكدت مصادر بالأمانة العامة للأمم المتحدة أنها المرة الأولى التي يحرص فيها الأمين العام على تحية الصحفيين دون مصافحتهم.

واستبدل بان كي مون المصافحة بتحريك ذراعيه في الهواء، وهو ما أثار ضحكات العديد من الصحفيين والمسؤولين الأمميين المرافقين للأمين العام.

لكن أحد الصحفيين سأل الأمين العام عن سبب عدم المصافحة باليد، فرد الأمين العام ضاحكا "لقد كنت في ليبيريا مؤخرا وأخشى أن أنقل العدوى إليكم"، في إشارة إلى العدوى بفيروس إيبولا التي تنتشر بشكل واسع في ليبيريا.

وعللت المصادر عدم مصافحة بان كي مون للصحفيين بالخوف من انتقال العدوى بالفيروسات، لا سيما في جو قارس البرودة كالذي تشهده نيويورك حاليا، حيث وصلت درجة الحرارة الأربعاء إلى تسع درجات تحت الصفر.

وقام الأمين العام منتصف الشهر الماضي بزيارة إلى عدد من الدول الموبوءة بفيروس إيبولا في غرب أفريقيا، شملت ليبيريا وغينيا وسيراليون، وكذلك إلى غانا ومالي، للتأكيد على التزام الأسرة الدولية بالعمل على تطويق الوباء والمساعدة على إعادة بناء الأجهزة الصحية المنكوبة.

المصدر : وكالة الأناضول