اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن بعشرات التعليقات والصور الساخرة من إطلاق اسم "هدى" على العاصفة الثلجية المتوقع أن تضرب المنطقة خلال ساعات.

وأطلق مجموعة من الراصدين الجويين في الأردن وفلسطين ولبنان اسم "هدى" على منخفض جوي قطبي المنشأ من المتوقع أن يبدأ تأثيره على الأردن خلال ساعات.

وعن هذه التسمية قال رئيس غرفة العمليات في موقع طقس العرب للأرصاد الجوية في الأردن أسامة الطريفي إنه تم الاتفاق بين هؤلاء الراصدين العام الماضي على تسمية العواصف الشتوية بأسماء عربية ذات معان ودلالات تحمل البشرى للمواطنين, وقد وقع الاختيار على هذا الاسم أملا وتضرعا إلى الله بأن تكون هذا العاصفة عاصفة خير, وأن تحمل أمطار خير تشي بموسم مطري وزراعي.

وبات اسم "هدى" مثار جدل لدى العديد من الأردنيين إزاء سبب إطلاق هذه التسمية بالتحديد على العاصفة، مما دفعهم إلى فبركة العديد من الصور وإطلاق تعليقات ناقدة للتسمية.

وأظهرت صورة يتم تداولها بين أردنيين على تطبيق "واتس أب" محادثة بين العاصفة "هدى" وأهل الأردن محتواها "مرحبا هدى، يا هلا بأهل الأردن، متى جاية إن شاء الله؟ اليوم بالليل، دفوا حالكم".

في صورة تداولها الأردنيون ظهر رجل ثلجي يلبس فوق رأسه الشماغ (غطاء الرأس) الأردني، ويحمل مسبحة كتب عليها "أنا زوج هدى بورجيكم"

رجل ثلجي
وفي صورة أخرى ظهر رجل ثلجي يلبس فوق رأسه الشماغ (غطاء الرأس) الأردني، ويحمل مسبحة كتب عليها "أنا زوج هدى بورجيكم".

وانتشرت صورة ثالثة لبطاقة الأحوال المدنية الأردنية أظهرت في خاناتها "الاسم: هدى، الأب والجد: عاصف ثلجي، مكان وتاريخ الولادة: وسط البلد/القطب الجنوبي".

وفي تعليق رابع واقتداء بالمقولة المشهورة "وراء كل رجل عظيم امرأة" تداول الأردنيون تعليقا آخر، وهو "وراء كل منخفض عظيم امرأة"، في إشارة منهم إلى العاصفة "هدى" المرتقبة، والعاصفة "أليكسا" التي ضربت المنطقة في يناير/كانون الثاني 2014.

وقرر رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور أمس الثلاثاء تعطيل الوزارات والمؤسسات الحكومية والعامة اليوم الأربعاء، وذلك لتفادي مخاطر العاصفة الثلجية "هدى" التي ستعبر البلاد ومنطقة بلاد الشام (الأردن وفلسطين ولبنان وسوريا) خلال ساعات.

واتخذت الحكومة الأردنية هذا القرار لتفادي المشاكل التي حدثت بعد العاصفة، والتي أدت إلى مصرع 16 مواطنا أردنيا، عزت السلطات أسباب وفاة أغلبيتهم إلى استخدام وسائل خاطئة للتدفئة، وتسببت في إتلاف الموسم الزراعي في أغلبية المدن الأردنية، وحصار الثلج لنحو ثلاثة آلاف مواطن، وبقاء نحو 150 ألف سيارة عالقة في مختلف مناطق المملكة بسبب عدم تمكن السلطات من فتح الطرق التي أغلقتها الثلوج.

المصدر : وكالة الأناضول