تلقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري غرامة قدرها خمسين دولارا لعدم جرفه الثلوج من شارع جانبي محاذ لمنزله في بوسطن، في أعقاب العاصفة الثلجية في ولاية ماساتشوستس الأسبوع الماضي. 

وحررت الغرامة باسم كيري أول أمس الخميس بعدما أهملت شركة لجرف الثلوج استأجرها كيري وجيرانه في منطقة بيكون هيل التاريخية في المدينة جرف الثلج عن الرصيف المحاذي لمنزله، جراء شريط أصفر كان يمنع المرور عليه فاعتقدت الشركة أن العبور ممنوع لأسباب أمنية.

وقال جلين جونسون المتحدث باسم كيري، إن الشريط وضع لتحذير المارة من الثلج والجليد.

وأضاف "ما إن فهم المتعاقدون (لجرف الثلوج) أنه من المسموح لهم دخول المنطقة، حتى أنهوا عملهم على الرصيف في وقت مبكر من صباح الخميس"، وأكد أن "الثلج جرف بأكمله الآن".

وكان كيري وقت هبوب العاصفة يرافق الرئيس الأميركي باراك أوباما في زيارته إلى السعودية لتقديم العزاء في وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز ولقاء الملك الجديد سلمان بن عبد العزيز.

المصدر : رويترز