تضع الأميركيات التوائم بمعدل أعلى من أي وقت مضى، وهو اتجاه يقول مسؤولون صحيون إنه يرجع إلى تزايد استخدام أدوية الخصوبة ولأنهن ينجبن الأطفال في وقت متأخر من حياتهن.

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، في تقرير لها، إن نسبة ولادة التوائم بالولايات المتحدة بلغت 33.7 من بين كل ألف ولادة خلال عام 2013. وأضافت أن هذه النسبة أعلى بمقدار 2% عن 2012.

وقالت خبيرة الأوبئة بمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، جويس مارتن، في تصريح صحفي، إنها فوجئت نسبيا بتلك الزيادة التي وصفتها بأنها كبيرة.

وقال التقرير إن هناك ما مجموعه 3.9 ملايين حالة ولادة بالولايات المتحدة عام 2013 أقل بنسبة 1% عن 2012.

وتراجع معدل المواليد لدى النساء في سن المراهقة بنسبة 10% ليصل إلى مستوى قياسي منخفض. كما بلغ معدل المواليد للنساء في العشرينات مستوى قياسيا منخفضا، في حين ارتفعت معدلات الولادة للنساء في الثلاثينات وأواخر الأربعينات.

وقال برادي هاميلتون، وهو إخصائي بمراكز مكافحة الأمراض، إن الانخفاض المستمر في معدلات المواليد لدى النساء في سن المراهقة هو على الأرجح نتيجة لزيادة البرامج التعليمية عن الحمل في سن المراهقة وحتى برامج تلفزيون الواقع حول هذا الموضوع.

وأضاف أن الحالة الاقتصادية عامل محتمل في انخفاض إنجاب المرأة  في العشرينات والثلاثينات. وتشير المراكز إلى أن معدل الولادات القيصرية انخفض قليلا عام 2013 وكذلك نسبة إنجاب النساء غير المتزوجات.

المصدر : رويترز