قالت شركة موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أمس الثلاثاء إنها تعتزم استخدام قاعدة المستخدمين الأميركيين للموقع المقدر عددهم بنحو 140 مليونا للمساعدة في البحث عن الأطفال المفقودين من خلال تنبيهات طارئة. 

ودخلت فيسبوك في شراكة مع المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين للبدء على الفور في إرسال تنبيهات (آمبر) للبحث عن المفقودين وتشتمل على صور وتفاصيل أخرى عن المفقودين، إلى المستخدمين في مناطق البحث المستهدفة. 

وقالت إميلي فاشير وهي مديرة بفيسبوك "تزيد فرص العثور على الطفل المفقود عندما يشارك مزيد من الناس في البحث.. هدفنا هو الوصول بهذه التنبيهات سريعا إلى أشخاص في أفضل وضع للمساعدة".

وتنبيهات آمبر برنامج تطوعي تنسقه وزارة العدل الأميركية وتقوم من خلاله سلطات تنفيذ القانون ومحطات الإذاعة والتلفزيون والوكالات الأخرى بنشر رسائل طارئة عن الحالات الخطيرة لاختطاف الأطفال.

وقال وزير العدل إريك هولدر أمس الثلاثاء إن توسيع نطاق التنبيهات الطارئة لتشمل فيسبوك سيزيد من فرص إنقاذ الأطفال المختطفين. وأضاف أنه "كلما كان المشاركون في البحث أكثر يقظة كانت فرص استعادة المفقودين أفضل".

وأطلق برنامج آمبر عام 1996 بعد خطف وقتل طفلة عمرها تسع سنوات اسمها آمبر هاغرمان في آرلينغتون بولاية تكساس. وعملت أسرة هاغرمان مع محطات الإذاعة المحلية لبث تنبيهات عن أطفال مختطفين بعد مقتلها.

المصدر : رويترز