تتنافس مائة قطة على لقب "ملكة جمال القطط" في مسابقة عالمية تستضيفها الكويت لأول مرة، وينظمها النادي الكويتي لمحبي القطط بالتعاون مع المنظمة العالمية الأميركية للقطط.

وقالت رئيسة النادي إيمان الخلف إن المسابقة المقامة بأرض المعارض هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وتستمر يومين.

وأوضحت الخلف أن طاقم تحكيم دولي يضم خمسة حكام من فرنسا وأميركا سيتولى مهمة التحكيم، ويندرج تحت هذا الطاقم مسجلون للنقاط من أميركا والكويت توزعوا على أربع حلبات متفرقة.

وأشارت إلى أن أعضاء النادي فاقوا ثلاثمائة عضو، مبينة أنه لا توجد شروط للانتساب إلى النادي إلا تربية القطط، لافتة إلى أن عدد الأعضاء في زيادة يومية لتزايد معرفتهم بتكوين النادي.

وأكدت الخلف أن النادي لا يهدف إلى الربح، وإنما لإظهار الحب للقطط ورعاية الحيوانات ورفع مستوى الوعي في الكويت عن كيفية رعاية القطط.

يذكر أن جمعية محبي القطط تأسست في الولايات المتحدة عام 1906، وتعتبر صاحبة أكبر سجل للقطط أصيلة النسب، وتعترف بـ42 سلالة.

وتحصل القطط الفائزة في المسابقة على شهادات تثبت هذا التميز، وهو ما يؤهل مقتنيها لبيعها بأسعار مميزة إذا رغب في ذلك، وتتجاوز أسعار بعض أنواع القطط في المزادات الخاصة بها ألفي دولار أميركي للقطة الواحدة.

المصدر : وكالة الأناضول