عاد رعاة الإبل في صحراء السعودية قرب منطقة تبوك (1500 كيلومتر شمال غربي العاصمة الرياض) مجددا لرعاية جمالهم بعد أن اجتاحت عاصفة ثلجية شديدة المنطقة.

وسقطت الثلوج في أنحاء الشرق الأوسط يوم الأربعاء الماضي مع اجتياح عاصفة شتوية قوية للمنطقة، ألقت ببعض حمولتها أمس الأول الجمعة على مناطق في السعودية، لا سيما قرب مدينة تبوك.

وانخفضت درجات الحرارة إلى ما دون الصفر في الصحراء المحيطة بتبوك، مما أجبر الرعاة البدو الذين يعيشون داخل خيام في المنطقة على حماية أنفسهم وإبلهم من التجمد والجليد الذي غطى الأرض.

ولقي شخصان حتفهما وأُصيب كثيرون بجروح جراء حوادث سير سببتها الثلوج، وأغلقت الشرطة الطريق الرئيسي الصاعد إلى جبل اللوز القريب.

المصدر : رويترز