أعاد حداد تركي في مدينة بورصة -بدعم من رئيس بلدية المدينة- مهنة صناعة السيوف التي اندثرت منذ نحو 250 سنة.

وحصل تورغوت أيدمير على المرتبتين الأولى والثانية في المسابقة التي تقام سنوياً في بورصة، لصناعته سيفين مشهورين في الأناضول هما الغدارة واليلمان.

ويقول أيدمير إنه يمارس هذه المهنة من 37 عاما، معربا عن سعادته بممارسته هذا الفن الذي تعلمه من والده، مشيرا إلى أنه يحاول إظهار سعادته وحبه مهنته من خلال السيوف التي يصنعها.

ويوضح أيدمير أن الكثيرين اتهموه بـ"الجنون بسبب إصراره على صنع السيوف وترك صناعة قطع أكثر مبيعا، إلا أنه جدد إعرابه عن سعادته بصنع سيوف كان لها دور في التاريخ".

وتابع "أحاول تحفيز المهنيين لصنع مختلف أنواع السيوف، نحن الأتراك ورثنا ثقافة ضخمة جدا للسيوف، لكننا لا ندرك قيمة هذا الميراث بينما الأمم الأخرى تهتم بثقافة أجدادها".

واعتبر أنه "من المعيب ألا نستطيع صنع سيوف أفضل من سيوف أجدادنا، وأن نكتفي بتقليد ما صنعوه"، وأضاف "فخور جدا بصنع سيوف توقف إنتاجها منذ قرنين ونصف القرن، وأدعو العلماء وزملائي الحدادين للتعاون لصنع سيوف أفضل من خلال مجلس علمي مهني متخصص في هذه الحرفة".

وعن مصاعبه، قال أيدمير "أكبر مصاعبي أنني وحيد لا يوجد من يساعدني ولا أحد يبحث معي في الأرشيف، أو يقدم مساعدة علمية أو تاريخية".

المصدر : الجزيرة