ذهب رئيس الوزراء التايلندي الجديد برايوت تشان أوتشا إلى مدى بعيد لدرء السحر الذي قد يلجأ إليه أعداؤه، وهو الذي قاد في مايو/أيار الماضي انقلابا عسكريا للإطاحة بحكومة منتخبة.

ومثل الكثير من الساسة ورجال الجيش من قبله يؤمن برايوت (60 عاماً) بقراءة الطالع، ويوم أمس الاثنين شوهد أفراد حاشيته وهم يحملون تماثيل بوذا وتماثيل دينية أخرى يعتقد أنها تجلب الحظ إلى مقر الحكومة.

لكن معتقدات برايوت ذهبت أبعد من ذلك، إذ قال الأسبوع الماضي إنه يغطس في ماء مقدس من  أخمص قدميه إلى رأسه لدرء لعنة أعدائه، كما فاجأ رئيس الوزراء التايلندي بعض المراقبين عندما تحدث عن السحر الأسود خلال اجتماع الأسبوع الماضي.

وتم بدقة اختيار اليوم للانتقال إلى مقر رئاسة الوزراء، وقالت وسائل إعلام إن حكومة برايوت تبدأ العمل في الساعة التاسعة صباح الثلاثاء الموافق التاسع من سبتمبر/أيلول الجاري، إذ يعد رقم تسعة رقماً مباركاً في بلد تعني فيه الأرقام كثيرا، ويعتبر الرقم تسعة جالباً للحظ بشكل خاص إذ يعني في اللغة التايلندية التقدم.

ويرى كان يوينيونغ -وهو محلل في وحدة أبحاث سيام إنتليجانس- أن استخدام "المنجمين لتحديد اليوم والموعد للقيام بانقلاب على سبيل المثال لا ينطبق على برايوت فقط بل يشمل جميع القادة التايلنديين، ويمكن أن يكون هذا خطيرا فبدلا من تحليل الموقف طبقا للحقائق والموقف السياسي على الأرض، فقد يعتمدون على التنجيم مما يؤدي إلى تفاقم الوضع المتفجر".

المصدر : رويترز