قالت حكومة نيكاراغوا إن الانفجار الذي أحدث دويا هائلا في أرجاء العاصمة ماناغوا في ساعة متأخرة من مساء أول أمس السبت كان بسبب ارتطام نيزك صغير بالأرض تسبب في إحداث حفرة قطرها 12 مترا.

وذكر الناطق الرسمي باسم الحكومة روزاريو موريللو أن لجنة شُكّلت لدراسة الواقعة توصلت إلى أن نيزكا "صغيرا نسبيا يبدو أنه سقط من كويكب كان مارا بالقرب من الأرض".

وأوضح موريللو أن نيكاراغوا ستطلب الاستعانة بخبراء دوليين لمساعدة العلماء المحليين على فهم ما حدث.

وقال عالم البراكين همبرتو سابللوس من معهد نيكاراغوا لدراسات الأرض إن سقوط النيزك خلّف حفرة بلغ قطرها 12 مترا وعمقها خمسة أمتار.

وأضاف أنه لم يُعرف حتى الآن ما إذا كان النيزك قد تفتت أم دفن داخل الحفرة.

وأشار ويلفريد ستروتش -وهو مستشار بمعهد دراسات الأرض- إلى أن "من الغريب جدا أن لا أحد أبلغ عن مشاهدته شعاعا ضوئيا" ينطلق في السماء أثناء سقوط النيزك، مضيفا أن "علينا أن نسأل ما إذا كان أحد الأشخاص التقط صورة أو شيئا من هذا القبيل".

وقال السكان في محيط الحادث لوسائل الإعلام المحلية إنهم سمعوا انفجارا وبعدها شاهدوا سوائل ورملا وغبارا في الهواء مع رائحة حريق.

وكان الارتطام قويا جدا بحيث سجلته أجهزة رصد الزلازل.

وعلى الرغم من أن عدد سكان العاصمة النيكاراغوية يصل إلى 1,2 مليون نسمة فلم يسجل وقوع ضحايا حتى الآن. وحصل الحادث في منطقة حرجية بالقرب من المطار الدولي حوالي منتصف ليل السبت.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية