عبد الجليل البخاري-الرباط

توج مهرجان الحمير المغربي المعروف باسم "فيستي باز" بالدورة الثانية للجائزة العالمية الخاصة بالخيول في جنيف.

وجاء هذا التتويج في وقت اضطرت فيه إدارة المهرجان لتأجيل دورتها الـ12 بسبب ما قالت إنه استمرار لتهميش المهرجان والمنطقة التي يقام فيها من جهة، وتضامن مع سكان قطاع غزة من جهة أخرى.

ويقام هذا المهرجان منذ 12 عاما بمنطقة في قصبة بني عمار/زرهون القريبة من مدينة مكناس شمالي شرق المغرب.

وقال موقع الجائزة على الإنترنت "استقبل أصدقاء الخيل وهواة الفروسية عموما بدهشة وحماس منح الجائزة العالمية الخاصة بالخيول في دورتها الثانية لمهرجان الحمير ببني عمار، لتصل من خلاله لسكان المنطقة الشجعان والمبدعين".

 بلمو: الجائزة تمثل اعترافا دوليا بالمهرجان (الجزيرة)

اهتمام عالمي
وحظي مهرجان "فيستي باز" منذ انطلاقه عام 2001 بالمستوى العالمي باحتضانه فعاليات للاحتفاء بالحمير، منها جائزة "أجمل حمار وحمارة" وسباق "السرعة والتحمل" إضافة لأنشطة ثقافية وفنية واجتماعية.

وقال مدير المهرجان محمد بلمو إن هذا التتويج الدولي يشكل "اعترافا دوليا بأهمية هذا المهرجان، وردا واضحا على كل صنوف الاحتقار والازدراء والإقصاء والتهميش التي تعرض لها منذ انطلاقته بسبب احتفائه بالحمير وتنظيمه بقرية جبلية مهمشة".

وأضاف للجزيرة نت أن هذا التتويج يأتي "ليزرع الأمل والحماس في قلوب المنظمين من أجل استئناف المسيرة والتهيؤ للدورة الـ12، مع الاستمرار في المطالبة بتحقيق مطالب سكان قصبة بني عمار/زرهون المشروعة بإنجاز دور للشباب والثقافة والملاعب".

وأكد بلمو أن المهرجان يسعى للعمل على إبداع طرق ومواضيع من صميم الثقافات المحلية ومحيطها الاقتصادي والاجتماعي بهدف المساهمة في تنمية المنطقة.

المصدر : الجزيرة