أخيرا كشف العلماء النقاب عن لغز محير قديم يتعلق بحركة غريبة الأطوار للصخور عبر رقعة معزولة في منطقة "وادي الموت" بكاليفورنيا وذلك عندما نشر الباحثون نتائج دراسة أوضحت أن القوة الدافعة وراء ذلك كانت عبارة عن ألواح جليدية جرفتها الرياح.

وكانت الآثار المتخلفة عن حركة الصخور وتغير اتجاهها فجأة عبر منطقة تعرف باسم "ريستراك بلايا" تثير الحيرة منذ زمن بعيد لدى العلماء والناس العاديين على السواء.

ونشر ريتشارد نوريس من (مؤسسة سكريبس لعلوم المحيطات) الذي أشرف على الدراسة وابن عمه نتائج دراستهما الخميس الماضي في دورية "بلوس وان" العلمية وهو البحث الذي أوضح أنه رغم أن الصخور يمكنها أن تظل دون حراك في مكانها عشر سنوات أو أكثر فإنها تقوم في ظروف معينة برحلة بطيئة تنتج عن تركيبة غريبة من الجليد والرياح في منطقة تعرف عادة بدرجة حرارتها اللافحة.

وقال نوريس إن هذه الحركة تنشأ عندما تتجمد الصخور في قاع البحيرة الجافة وتتكون طبقة رقيقة من الجليد تتفتت مع مرور رياح خفيفة عليها لتنطلق منها ألواح كبيرة من الجليد نحو الصخور وبقوة كافية لتحريكها بسرعة بضع ياردات في الدقيقة الواحدة.

وأضاف أنه نظرا لإمكانية تحرك ألواح الجليد الكبيرة بفعل الرياح يساعدها في ذلك تدفق المياه في الطبقات السفلية فإن الصخور التي يصل وزنها إلى 318 كيلوغراما تندفع على نحو لا يمكن أن ينجم عن قوة الرياح بمفردها.

إحدى صخور وادي الموت غريبة الأطوار التي أُجريت عليها الدراسة (رويترز)

كان عالم الأحياء القديمة ريتشارد نوريس قد شاهد بنفسه هذه الظاهرة النادرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما كان يرافقه ابن عمه المهندس جيمس نوريس في ذلك الموقع.

وتشير نظرية علمية ترجع إلى خمسينيات القرن الماضي إلى أن الطبقات السميكة من الجليد علاوة على الرياح القوية يمكن أن تسهم في حركة الصخور إلا ان الدراسة الجديدة توصلت إلى أن الجليد كان أقل سمكا بكثير فيما كانت الرياح أقل قوة مما كان يعتقد من قبل.

أما النظريات العامة الشائعة لتفسير حركة الصخور فتراوحت من الميل المفاجئ لكوكب الأرض إلى فعل مغناطيسات عملاقة تحت سطح الأرض.

وقال نوريس إن أناسا آخرين ربما يكونون قد شاهدوا هذه الظاهرة النادرة التي تتضمن قيام طبقات جليدية تدفعها الرياح بتحريك صخور "وادي الموت" إلا أنهم لم يدركوا على ما يبدو تفسير ما يشاهدونه لأنه يحدث ببطء شديد كما أن الآثار المتخلفة عن حركة الصخور تظل غير واضحة حتى يجف الماء.

واستعان الفريق البحثي لنوريس بوحدات النظام العالمي لتحديد المواقع التي تم تركيبها داخل الصخور وأيضا كاميرات لتوثيق هذه الظاهرة خلال استعداداتهم لنشر نتائج دراستهم.

المصدر : رويترز