يبلغ متوسط الاستهلاك اليومي لماء زمزم داخل المسجد الحرام 1200 متر مكعب، في حين يبلغ خارج المسجد الحرام 486 مترا مكعبا يوميا يُستهلك منها ثلاثة ملايين كأس، يتم توزيعها بطرق جديدة تسهّل وصول مياه زمزم للمعتمرين وزوار بيت الله الحرام.

كما يتم تزويد المسجد النبوي الشريف بماء زمزم ويبلغ متوسط كمية المياه المرسلة يومياً إلى المدينة المنورة بمتوسط 300 متر مكعب.

واستحدثت إدارة سقيا زمزم بالمسجد الحرام -التي تتولى الإشراف على أعمال السقيا داخل المسجد الحرام ومجمعات ماء الشرب الموزعة في المسجد الحرام والساحات المحيطة به يوميا- عددا من الخدمات الجديدة المقدمة لضيوف الرحمن خلال موسم رمضان المبارك.

معدل استهلاك ماء زمزم بالحرم ثلاثة ملايين كأس يوميا (الجزيرة)

خدمات جديدة
وقال مدير إدارة سقيا زمزم بالمسجد الحرام المهندس أحمد بن معتوق المطرفي إن الجديد هذا العام يتمثل باستحداث خدمات جديدة ومنها خزانات وعبوات ماء زمزم الصغيرة والحافظات المتنقلة، وهي عبارة عن حافظة على هيئة شنطة محمولة على الظهر بداخلها حافظة أسطوانية الشكل وحاملة أكواب تسع 250 كوبا.

وبيّن أن هذه الخزانات والحافظات تتميز بسهولة التحكم بها وبتعبئتها وبأنها مضادة للبكتيريا والفيروسات وذلك تسهيلاً لحركة الطائفين وأيضاً لتسهيل وصول ماء زمزم للمعتمرين وزوار بيت الله الحرام. كما تم إنشاء مشربيات جديدة داخل المسجد الحرام والساحات المحيطة به.

ويعمل بسقيا زمزم أكثر مائة موظف موزعين على ثلاث ورديات خلال 24 ساعة لمتابعة ومراقبة سير الأعمال والإشراف على تهيئة وتجهيز السقاية داخل المسجد الحرام وعمل جولات ميدانية على مواقع ومجمعات الشرب للتأكد من جاهزيتها باستمرار مع المحافظة على نظافة تلك الحافظات، وفقا للمطرفي.

كما تشرف على العمالة التي تتولى تعبئة الحافظات وتوزيع الكؤوس الجديدة لشرب ماء زمزم وسحب الكؤوس المستعملة وذلك أولاً بأول.

المصدر : الجزيرة