أشار بحث نرويجي جديد إلى أن أبناء الآباء المطلقين أكثر عرضة للسمنة بنسبة تصل إلى 60% مقارنة بأبناء المتزوجين، لأنهم قد يتحولون إلى الوجبات السريعة توفيرا للوقت والراحة، وبسبب الاضطراب العاطفي الذي يشعرون به من انفصال الوالدين والمشاحنات المستمرة بينهما ومشاكل الانتقال من البيت والوصاية المشتركة على الأولاد وما شابه. وأوضحت الدراسة أن الأولاد أكثر تأثرا من البنات.

وتعد الدراسة من أشمل الدراسات التي أجريت لأنها تجمع بين إجراءين للوزن، مؤشر كتلة الجسم، ومحيط الخصر الذي يكشف الدهون الأكثر خطورة الموجودة حول المعدة.

وهؤلاء الأطفال أكثر عرضة بنسبة 90% لأن تتراكم الدهون عندهم حول الخصر الذي يعرف بأنه يزيد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

ويعتقد الباحثون أن الآباء المطلقين ربما يكون لديهم وقت أقل لطهي طعام صحي، وبدلا من ذلك يعتمدون على الطعام الجاهز الأقل فائدة صحيا.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن هذا البحث الجديد بمثابة تنبيه للمسؤولين بضرورة التشجيع على الزواج واستقرار الحياة الأسرية.

المصدر : ديلي تلغراف