حسام الطراونة مواطن أردني، دفعه حزنه على وفاة ابنه الموهوب إلى إنشاء مؤسسة لرعاية الطلبة المبدعين عبر تقديم برامج تربوية وثقافية لتطوير مهاراتهم وإبداعاتهم.

يقول الطراونة إن قصة نادي الإبداع "بدأت منذ يوم وفاة ابني وصديقي ورفيقي، حيث بدأت أفكر في إنشاء ناد للمبدعين والموهوبين في محافظة الكرك".

ويضيف في حديث للجزيرة "كان إيماني عميقا بأن لدينا الطاقات الإبداعية الهائلة في وطننا، وكل ما ينقصهم هو البيئة المناسبة".

ويتابع "بدأنا في البحث عن هؤلاء المبدعين في المحافظة حيث سجلنا في العام الأول 540 مبدعا في كافة المجالات، وزاد هذا العدد إلى 1200 مبدع خلال أربع سنوات، وقدمنا لهم برامج تربوية وتعليمية وثقافية ضمن 14 برنامجا، حيث حصل أكثر من عشرة طلبة على جوائز عالمية وإقليمية".

وأوضح الطراونة أن عملهم في النادي تطوعي يعتمد على التبرعات، معربا عن يقينه بأن "أبناءنا في الوطن العربي قادرون على صنع المعجزات إذا وجدوا الدعم والرعاية الكافيين".

ودعا الحكومات والمؤسسات في الوطن العربي إلى دعم ورعاية المبدعين، معتبرا ذلك السبيل الوحيد لتقدم الشعوب العربية.

المصدر : الجزيرة