قال مصدر أمني أميركي إن سائقا ضل طريقه وكان مشوشا على ما يبدو عندما قاد سيارته خلف موكب ابنتي الرئيس الأميركي باراك أوباما، عند نقطة تفتيش أمام البيت الأبيض يوم الثلاثاء.

وقال المصدر الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه لأن تحقيقا ما زال جاريا في الواقعة "يبدو في هذه المرحلة أن السائق كان مشوشا وليس على دراية بواشنطن، وضل طريقه تقريبا وسار خلف السيارة التي أمامه".

وأدى الحادث إلى إغلاق البيت الأبيض ووجهت إلى السائق -الذي قال موظف إن اسمه ماثيو إيفان غولدستين وعمره 55 عاما- جنحة الدخول غير القانوني للبيت الأبيض.

وقالت عريضة الاتهام الصادرة عن المحكمة العليا في واشنطن إن غولدستين كان يقود سيارة وهي من نوع هوندا رمادية اللون على مسافة أقل من خمسة أقدام (حوالي 1.5 متر) خلف السيارة الأخيرة في موكب ساشا وماليا ابنتي أوباما، عندما اجتاز الموكب نقطة تفتيش البيت الأبيض.

واقتربت السيارة للغاية حتى كادت أن تزيل الحواجز التي تمنع السيارات من الدخول، لكن مسؤولي خدمة الحرس الرئاسي استوقفوا السيارة واعتقلوا السائق.

المصدر : رويترز