قالت حكومة أورغواي أمس الثلاثاء إنه سيكون بوسع المواطنين شراء ما يكفي من الماريغوانا (القنب الهندي) لتدخين نحو عشرين سيجارة أسبوعيا بسعر أقل كثيرا من سعر السوق السوداء، وذلك في إطار شرح قانون جديد يبيح تجارة القنب الهندي.

ووافق الكونغرس في ديسمبر/كانون الأول الماضي على قانون يسمح بزرع وبيع الماريغوانا، لتصبح أورغواي أول دولة تفعل ذلك بهدف تنقية المجال من المجرمين.

ووقع الرئيس اليساري خوسيه موخيكا مرسوما يجيز لمواطني أورغواي شراء ما يصل إلى عشرة غرامات من الماريغوانا أسبوعيا بسعر يتراوح ما بين 0.85 دولار ودولار واحد للغرام، وهو سعر منخفض بهدف منافسة السوق السوداء للقنب الذي يأتي معظمه من براغواي.

وقال النشطاء الذين يدعمون هذا القانون إن الماريغوانا عند إباحة الاتجار بها ستكون عالية الجودة وسيكون سعرها ميسورا.

وقال برونو كاليروس من حركة تحرير القنب "لا يمكن أن نقارن زهرة تشرف على جودتها وزارة الصحة مع مخدرات من براغواي ضارة بالقطع لما تحتويه من مواد خارجية".

وأضاف أن الماريغوانا المقننة ستكون كلفتها نحو 20% من مثيلتها عالية الجودة بالسعر الحالي للسوق.

وسيسمح لكل مواطن في أورغواي بزراعة ما يصل إلى ست نبتات من الماريغوانا أو ما يعادل 480 غراما للاستخدام الشخصي، وسيتم تخصيص نوادٍ للتدخين تضم من 15 إلى 45 عضوا يمكنها زراعة ما يصل إلى 99 نبتة سنويا.

ووفق المرسوم الجديد، تتجاوز أورغواي الدول التي قننت حيازة الماريغوانا مثل هولندا التي سمحت ببيعها في المقاهي.

وأجازت ولايتا واشنطن وكولورادو الأميركيتان بيع القنب بموجب ترخيص، لكن القوانين الاتحادية لا تزال تحظره.

المصدر : رويترز