ذكر علماء أن سياحة تسلق الجبال في نيبال مهددة بسبب تغير المناخ وارتفاع درجة حرارة الأرض، حيث ينذر ذوبان الأنهار الجليدية باحتمال حدوث مزيد من الكوارث المميتة مثل الانهيار الجليدي الذي وقع بقمة إيفرست وقتل 16 شخصا الشهر الماضي.

ويصل أكثر من ألفي متسلق أجنبي إلى نيبال سنويا لتسلق قمة إيفرست التي تعد أعلى قمة في العالم (8850 مترا)، حيث تدر هذه السياحة نحو 3.4 ملايين دولار سنويا على البلاد.

وقال المركز الدولي للتنمية المتكاملة للجبال بنيبال في تقرير صدر الثلاثاء إن ارتفاع درجة حرارة الأرض أدى إلى انكماش المساحة الإجمالية للأنهار الجليدية بنسبة الربع تقريبا خلال الفترة بين 1977 و2010، وذلك بمعدل 38 كيلومترا سنويا.

ونقلت رويترز عن كبير معدي التقرير سامغوال باغراتشريا قوله "وقوع الانهيارات الجليدية مثل الانهيار الذي ضرب مخيم التسلق عند قاعدة جبل إيفرست الشهر الماضي، ربما يتكرر بسبب الاحتباس الحراري".

ويعتبر الانهيار الجليدي الذي حدث يوم 18 أبريل/نيسان الماضي وتسبب في مقتل 16 من مرشدي المتسلقين، أسوأ كارثة يشهدها جبل إيفرست.

ولقي نحو ستين شخصا مصرعهم في مايو/أيار 2012 بمنطقة قمة أنابورنا الشهيرة بغرب نيبال، بعد أن اجتاحت فيضانات قوية، فجرها انهيار جليدي، منازل نيباليين.

المصدر : رويترز